د . إAEDSRر . س

البطل نايف الحربي ينقذ معلمة مغتربة في القصيم من كمين عصابة في منزلها.

1
Article Featured Image

أنقذ الشاب الشهم نايف الحربي الذي يبلغ من العمر ٣١ عاما معلمة مغتربة في منطقة القصيم تحديدا بمدينة بريدة عند عودتها إلى منزلها. ويقول بحسب خبر جاء في صحيفة سبق حيث يعمل في توصيل المعلمات برفقه والدته:

“كنت عائدا من قرية “أم طليحة” ظهر الثلاثاء برفقه المعلمات، ومع إيصال اخر معلمة لمنزلها في حي الروضة شمال بريدة، وعند مرورنا من أمامه على شارع “ثلاثين” في الجهة المقابلة؛ لمحت شخصاً داخل الفناء، وسألت والدتي: هل شاهدتِ الشخص؟ وأجابت بالنفي.. وعند وصولي للمنزل أوقفت السيارة جانباً وأقفلتها وطلبت من الوالدة والمعلمة عدم النزول من السيارة حتى أتأكد من خلو المنزل من أي شخص. دخلت المنزل ولمحت شخصاً يختبئ تحت الدّرَج، ثم باغتني بعصا غليظة وضربني بها، وأمسكتها وسيطرت عليه، وتفاجأت بشخص آخر يهاجمني بسكين وسدد لي طعنتين في اليد. (….) خرجت للشارع والدماء تنزف، وأصيبت والدتي والمعلمة بالرعب، وانهارت المعلمة بالبكاء خوفاً من حصول أي مكروه لأبنائها، وتم إنقاذي للمستشفى فيما بقيت الوالدة مع المعلمة في منزلها لتهدئتها.”

لم يمسك البطل نايف بالرجلين إلا أنه انقذ المعلمة وصغارها الذين كانوا بداخل المنزل من شر هؤلاء العصابة.

صور توضح جروح الطعنات التي تلقاها نايف.

نايف الحربي خدم في القطاع العسكري ٤ سنوات، وتم فصله للغيابات المتكررة ولم تتم الموافقة على عودته للوظيفة مرة أخرى، وأمضى حتى الآن سنتين في نقل المعلمات.

قد تحب أيضا

عرض الكل

Thank you for subscribing!

Your email has been added to our list.

lovinsaudia.com says

هل توافق على مشاركة موقعك معنا؟